العودة   منتديات انت عراقي > ★☀二【« مـرايـا الاحـداث »】二☀★ > اخبار العراق 2017 - اخبار عراقية 2017 - احداث العراق 2017


اخبار العراق 2017 - اخبار عراقية 2017 - احداث العراق 2017 ¬» [ آخر اخبار العراق السياسية الاجتماعية الاقتصاديه .. العراق بين يديك ] ~❥

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-11-2014, 09:20 PM   المشاركة رقم: 1

البيانات
همس الروح غير متواجد حالياً
التسجيل: Oct 2013
العضوية: 99571
علم الدولة : علم الدولة Iraq
أخر تواجد [+]
عدد النقاط: 6168
همس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond repute


المنتدى : اخبار العراق 2017 - اخبار عراقية 2017 - احداث العراق 2017
افتراضي داعش يموّل نفسه من بيعه آثار العراق

داعش يموّل نفسه من بيعه آثار العراق



لقد ادى برنامج ما يسمى بـ "التطهير الثقافي" الذي شنه تنظيم الدولة الاسلامية في العراق على آثاره التي تعود للحضارات القديمة وللديانات والاقليات الساكنة في شمال العراق، إلى حملة شعواء لتغييب حضارات العراق القديمة التي تُعد مهده الاصيل ورصيده النادر، فالبلد يشهد تهديداً كبيراً من اندثار آثاره على يد مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" بصورة منهجية ومتعمدة، بحسب مديرة منظمة اليونسكو التابعة للامم المتحدة.

إيرينا بوكوفا، مديرة التربية والتعليم للامم المتحدة والعلم والثقافة (اليونسكو) تقول " يمكن مقارنة الافعال المتبعة من مسلحي التنظيم مع الاساليب النازية التي استطاعت تغييب كل اللمحات الثقافية في البلدان التي احتلتها". وفي التأريخ العراقي المعاصر، تجد ان آثار البلد غالباً ما تتعرض للسرقة وبيع قطعها في السوق السوداء. تنظيم يبرر بيعه للآثار لإنها مخالفة للدين فمن الاوجب بحسب وجه نظرهم اخفاءها.

وكانت الشرطة الدولية (الانتربول)، قد اتخذت خطوات رادعة بحق مروجي الآثار المسروقة وبائعيها، الذين غالباً ما يكونون على تماس مع مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية بعد اجتياحهم أجزاء من شمال العراق في حزيران يونيو الماضي. فالانتربول يرى ان تنظيم "داعش"، استفاد مؤخراً من بيع القطع الاثرية النادرة لتمويل عملياته العسكرية ومواصلة نشاطه واعطاء رواتب عناصره.

ومع فرار اكثر من مليون عراقي جراء عمليات القتل في مدنهم وقراهم على يد تنظيم "داعش"، استطاع المسلحون من الهيمنة على الاثار المنتشرة في تلك المناطق التي تسكنها الاقليات الدينية العراقية المنتمية الى المجتمعات القديمة الوجود في البلد. التنظيم جاء بنشاطين عند اقتحامه الموصل في الصيف الماضي، الاول تعمّد طمس الآثار العراقية لتغييب التنوع الاجتماعي الذي يشهده البلد، والثاني، بيع الاثار لانه رصيد هائل بالنسبة للمسلحين لتمويل عملياتهم العسكرية.

مدينة الموصل، نموذج للتنوع العرقي والديني، فتجد المسيحي والايزيدي والصابئي وبقية الاقيليات، كل هؤلاء لم تسلم ثقافاتهم وطقوسهم وآثارهم من بطش التنظيم المتطرف، في ارض عراقية تجذرت فيها التقاليد القديمة عبر مئات السنين.

وتمضي إيرينا بالقول في مقابلة اجرتها معها الصحيفة اثناء إقامتها في عاصمة اقليم كردستان اربيل " مهمة التنظيم المتشدد واضحة في تدمير هوية البلد من خلال حرمان اقلياته الدينية من ثقافاتهم العريقة وعدم ممارسة طقوسهم بحرية، فضلاً عن تغييب تراثهم النوعي، فهذا الامر لا يمكن تسميته الإ بالابادة الجماعية للثقافات المتعددة في العراق".

وتعد تغييب الثقافات، امراً لا يقل خطورة عن ممارسة الاضطهاد الجنسي او الجسدي، الذي ينتهجه الجهاديون الذين يريدون القضاء على الثقافات المختلفة.

ومع سيطرة تنظيم "داعش" على مساحات شاسعة من شمال العراق، يقول مسؤولون عراقيون ومديرو المنظمات الدولية انه من الصعب جداً تحديد حجم الاضرار التي لحقت بالمواقع الاثرية لانها قد دمرت بالكامل. ومن بين الحالات المتضررة المؤكدة، تعرض الكنائس المسيحية في الموصل الى الدمار، ومزارات شيعية ومعابد إيزيدية، الى التفخيخ، في صورة مأساوية قدمها "الاسلام المتطرف السلفي" الذي يعتنقه الجهاديون، لانهم يعتبرون كل الاضرحة لا اساس لوجودها،فضلاً عن اتهام ذويها بعبدة الوثنية.

وكانت عمليات السلب والنهب والدمار ألاسوأ في سوريا، حيث تمت مصادرة أراضيهم على يد التنظيم المسيطر بشدة في اطراف العاصمة دمشق.

الأب ينس بيتزولد، العضو في دير مار موسى، انتقل اخيراً الى السليمانية بعد تهديده بالقتل فيقول:" كنائسنا دُمرت بالكامل وتلقنيا مئات التهديدات في بادئ الامر، وبالنهاية حقق المسلحون ما وعدونا به من تدمير لمراقدنا المقدسة التي تعود الى النظام البيزنطي في شمالي دمشق".

ويضيف الاب بيتزولد، ان بعض الناس يقولون انهم يريدون العودة الى ديارهم، حيث قبور اجدادهم وكنائسهم التي تركوها للمسلحين يفعلون بما يشائون، لا فتاً الى ان الاهالي بالفعل قرروا العودة الى مناطقهم بالرغم من سيطرة الجهاديين عليها، معتبرين ان جذورهم وكيانهم هناك.

تدمير ضريح شيعي قبل اسبوعين

ويقول مسؤولو الآثار في مواقع اخرى من العراق:" ان الجماعة الجهادية، دمرت مزار لإمام شيعي شمالي سامراء، اذ يُعتقد انه يعود الى القرن الحادي عشر الذي هدمه المسلحون قبل نحو اسبوعين".

وتقول مديرة اليونسكو:" هناك أدلة بأن المواقع الآشورية ولاسيما نمرد المدينة التوراتية كالح قد تعرضت الى اضرار كبيرة في محافظة نينوى، التي كانت تتميز بسحر نقوشها فضلاً عن انها جزءا من فن العمارة العراقي التي تبدو اليوم مشوهة بالكامل".

وتضيف بوكوفا، ان النهب الحاصل بالآثار كبير جداً، ولقد تم تشخيصه في الفترة الاخيرة، مشيرة الى وجود كثير من المواقع الان لن يُستطع الوصول اليها لانها خاضعة لسيطرة التنظيم الذي باع غالبية آثارها بصورة غير قانونية بالسوق السوداء.

ويقدر بعض المسؤولين، ان المسلحين يجنون سنوياً 200 مليون دولار من الآثار المنهوبة، بينما ترى مديرة اليونسكو ان مكاسب "تنظيم الدولة" من التجارة غير القانونية اكثر من ذلك.

وبينت بوكوفا، ان منظمتها قد فرضت ضوابط من خلال قرار مجلس الامن الدولي على بيع الآثار، فقد تم استرجاع وفق القرار اكثر من الف قطعة مسروقة الى العراق منذ حرب عام 2003، بعد اجتياح اللصوص المتاحف في العاصمة بغداد في ايام من سقوط النظام العراقي.

وتعمل منظمة الامم المتحدة مع الشرطة الدولية ( الانتربول) على تفعيل القانون المشترك بين السلطات الجمركية الذي يحظر بيع القطع الاثرية والترويج بها، لاسيما المسروقة من المزادات والمتاحف الكبرى الوطنية في محاولة لإيقاف نهب الآثار.

فقدان "التراث غير المادي"
مديرة عام منظمة اليونسكو، والمرشحة في العام القادم لتسنم منصب الامانة العامة للامم المتحدة تقول :" ان اليونسكو تعمل على اعادة بناء المواقع المهدمة في جميع انحاء العالم بما في ذلك الاضرحة في تمبكتو ومالي المدرجة ضمن مواقع التراث العالمي، لانها تعتبر من التراث غير المادي.

وعبرت بوكوفا، عن استعدادها التام لإعادة بناء المواقع الاثرية لتقديم التقاليد والتراث والثقافة الى الاجيال القادمة بصورة صحيحة، اما المواقع التي دمرها المسلحون، فهي مرهونة بمدى جديى التحالف الدولي بطرد "داعش" ليتسنى لفريق العمل بتنفيذ ما مخطط له.

سعد أسكندر، مدير المحفوظات الوطنية في العراق يقول :" لإول مرة يكون التطهير ثقافياً، فالمسلحون دمرو الايزيديين ولاحقوا معتقداتهم وفجروا اماكن عبادتهم لقتل الذاكرة الثقافية العراقية، فضلاً عن المسيحيين الذين عانوا تهديداً حقيقياً فاق الخيال".

الايزيدية، واحدة من أقدم الأقليات الدينية في العراق، طردوا من أراضيهم في شمال البلد كما قتل المسلحون الرجال والنساء المستعبدين.

البلدات في سهول نينوى بين الموصل والمنطقة الكردية في شمال العراق، هي أيضا موطنا لبعض أقدم المجتمعات المسيحية ،فكلها تتمحور حول أضرحة الأنبياء. ويقول القادة المسيحيون بعد استيلاء المسلحين على الموصل :"هذه المرة الأولى منذ 1600 سنة نشهد صراعاً بين الاديان".

وتختتم بوكوفا مقابلتها بالقول :" انها لمأساة، لما يتعرض له مد الحضارات العراق من دمار وقتل بعد ان كانت ارضه ملاذاَ للبشرية جمعاء، فعلى الرغم من الغزوات واحتلال الامبراطوريات لإرضه، لكنه ما يزال يشهد اروع تنوع ثقافي لا يمكن زواله على يد مجموعة مسلحة، فالامر مأساة لنا جميعاً.
















من مواضيع همس الروح
  • ادارة فندق فلسطين الدولي عن حاجتها الى...
  • كتاب من وزارة النغط يوضح اعتماد مدة التثبيت...
  • وظائف في السفارة الامريكية
  • اسماء المقبولين تعيينات جامعة البصرة 2015
  • نتائج امتحانات السادس الاعدادي الدور الاول...
  • السفارة الامريكية في بغداد مقرا لعمليات داعش!
  • مقتل العشرات بفيضانات باكستان
  • جون ستيوارت لأوباما: من بالضبط نقصف حاليا في...
  • السودان ومصر واثيوبيا : ?سد النهضة? منفعة...
  • اوباما يزور كينيا مسقط رأس والده
  • عرض البوم صور همس الروح رد مع اقتباس
    الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ اميرة الورد على المشاركة المفيدة:
    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
    إبحث في الموضوع:

    البحث المتقدم
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are معطلة
    Pingbacks are معطلة
    Refbacks are معطلة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    العراق: إيزيديات يتعرضن للعنف الجنسي على يد داعش كلستآن اخبار العراق 2017 - اخبار عراقية 2017 - احداث العراق 2017 13 29-09-2014 08:38 PM
    أسرار تراجع القوات الكردية أمام "داعش" في العراق.. محللون: التنظيم غيّر وجهته إلى الشمال بعدما عجز عن اقتحام الجنوب.. ويسعى للاستيلاء على آبار النفط. Dounis اخبار العراق 2017 - اخبار عراقية 2017 - احداث العراق 2017 12 21-08-2014 05:28 PM
    «داعش» تسير رحلات سياحية بين العراق و سوريا ليليا اخبار العراق 2017 - اخبار عراقية 2017 - احداث العراق 2017 4 26-07-2014 09:50 PM
    هزيمة داعش في العراق همس الروح اخبار العراق 2017 - اخبار عراقية 2017 - احداث العراق 2017 5 11-02-2014 11:38 PM
    ثيم الطبيعة الرائع لا تدعه يفوتك (جيل ثالث) نونو1977 مآ تكرر وجوده 1 11-04-2011 09:40 AM


    الساعة الآن 10:14 AM


    Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By
    Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
    Developed By Marco Mamdouh