العودة   منتديات انت عراقي > ★☀二【« الاقـسـام الأدبــيــه »】二☀★ > قصص أدبية , روايات , حكايا , تاريخ الأدب والأدباء


قصص أدبية , روايات , حكايا , تاريخ الأدب والأدباء ¬» [ قصص واقعية من حياتنا أو من وحي الآدب والخيال وتاريخ الادباء واشهر قصصهم ] ~❥

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-12-2014, 07:09 PM   المشاركة رقم: 1

البيانات
همس الروح غير متواجد حالياً
التسجيل: Oct 2013
العضوية: 99571
علم الدولة : علم الدولة Iraq
أخر تواجد [+]
عدد النقاط: 6168
همس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond repute


المنتدى : قصص أدبية , روايات , حكايا , تاريخ الأدب والأدباء
افتراضي عاد في يوم آخر



















لم تنسى أنه ابتعد عنها في لحظة ضعف منه وقلة حيلة...

وبرغم حبها الشديد له

كانت توقن من داخلها أنه تخلى عنها وعن حبهما الكبير

......و



تزوجت بآخر وعاشت أياما معه بددت أحلام واستبدلت بأحلام أخرى



وشاء القدر أن يعود ولكن كان الوقت قد فات ورحل القطار وترك على

ميناءه قلب آخر جريح حزين ينتظر نهاية وألم جديد




عاد حبيبها الذي كان ....زوجها يوما ما

بعدما تعافت قدمه التي اصيبت في حادثة وكانت اصابتها البليغة سببا

في فراق قلبين




عاد بعد رحلة علاج دامت سنوات طويلة واصبح يسير على قدميه فوق

أرض مليئة



بالتفاؤل بعد طريق مظلم مليء باليأس والضعف


عاد باحث عنها وصورتها التي لم تفارق خياله



وهي تتوسل اليه ألا يطلقها فكم كانت وفية مخلصة آثرت ان تبقى معه



برغم عجزه ولكنه فضل ان يهبها الحرية لكي تعيش حياة أفضل بعيدا عنه



فكم يثقل كاهل الرجل ان يكون عاجزا عن اسعاد زوجته


كانت دموعها قد اغرقت حبهما ألما ولكن ........لحظة اليأس المريرة



لم تجعله يرى غير عجزه وألمه ونسى الحب الذي كان مكبلا بين احضانهما



ورحلت وهي تجر اذيال الخيبة وعذاب الفراق


وقادته قدماه في يوم الثلاثاء لذات المعرض الذي كانا يلتقيان


يتمتعان بأحلى اوقاتهما


بين لوحات المشاهير .......فكم كانت تعشق الفن التشكيلي



وفعلا وجدها هناك .....

يالها من فاتنة لم تتغير




رجع بشريط ذكرياته في اول لقاء حميم



حينما فاجأها بقبلة أغفلت لها عينيها وغفت بين أحضانه وهو يشم عبق

رقبتها الفاتنة




ابتسم واقترب خلفها وهي تتأمل احدى اللوحات وهمس برقة.....



لم تتغيري حبيبتي انت كما أنت تعشقين الفن والرسم



ألتفت اليه وقد الجمتها المفاجأة


هتف



=اشتقت اليك كثيرا



وتلاقت عينيهما فترة طويلة وأصابتها رجفة حاولت اخفائها



امسك بيديها وقبلها برقة غير مبالي بمن حوله



= مازالت رائحة عنقك رائعة ومازال جمال عينيك يداعب اجفان عيني



لم تذهب صورتك ابدا من عقلي وقلبي ووجداني



لم تهبها المفاجأة فرصة بأن تتحدث او تتكلم بكلمة


وفوجيء الأنثين بصوت أتى من خلفهما وبعين ملئها الريبة


بسمة هل انتهيت من جولتك ؟


التفت الاثنين .....لترحل في صمت معه




وعلم الحبيب ان ذلك الرجل كان زوجها



وعم الصمت كيانه ووجدانه وخرس الحنين وحل مكانه الأنين



ومرت أيام ....قرر مقابلتها وقرر..أيضا استرجاعها وحصل على رقم



هاتف المنزل




بحيلة بسيطة ورشوة لحارس بيت غير أمين




فنظرة عينيها كانت مليئة بالحنين وهتاف قلبها اخترق سمعه من بعيد



طلب مقابلتها .......وافقت بلا تردد



وكان اللقاء ....وكان الحديث



هتف في عتاب مغلف بابتسامة باهتة




علمت أنك تزوجت .....



ردت بوجه جامد وعينين حائرتين



= علمت انك اصبحت تسير على قدميك


= لما لاتنظرين إلي ؟ أرى عينيك حائرة


...


لم تجب وأطرقت رأسها تعبث بسلسال مفاتيح سيارتها


بتوتر



عم الصمت المكان برغم ضجيج زبائن الكازينو




وشتان بين صمت وصمت ..تجرأ وقال



عدت من أجلك ....




تبسمت بابتسامة حركت ألما في قلبه



ثم هتفت .


هل نسيت أنني متزوجة؟ لما طلبت مقابلتي ؟



هتف بلا تردد كي استرجعك

.....



ثم استطرد بمكر



اعلم أن زوجك يكبرك بخمسة عشر عاما



وعلمت ايضا انه عقيم



ومهما قدم من سعادة ومهما فعل من أجلك لن يحبك كما احببتك


فهل ستدفنين بقية عمرك وحياتك بلا ابناء

لتعيشين مع رجل قدم لك

المال



واعتنى بك وكأنك ابنته ولستي زوجته؟


هل تحبينه كما احببتني ؟ لا اتصور ذلك فلما المكابرة ؟



بسمة .....يجب ان نعود يكفيه ما قضاه معك من عمر


رفعت بسمة عينيها وظلت تتأمل وجهه بدقة فائقة فترة طويلة


ثم أطرقت وجهها وعادت لمداعبه سلسلة مفاتيحها


وهتفت بلهجة ساخرة



=كم كنت منخدعة....وأطلقت ضحكة خافته مليئة بالحسرة


واستطردت قائلة



اتعلم يا خالد ........




هذا الحادث أظهر صفات بداخلك لم اكن أراها من قبل


لقد وقف هذا الرجل الذي نعته بالعقيم بجانبي بينما تخليت انت

عن حبنا بلحظة يأس




منك ووهبني الثقة التي نزعتها انت مني حينما طلقتني وحرمتني ان اكون


بلسما لجروحك





وطبيبة لقلبك فأنت لم تعرف الحب يوما....... كل ما كان بيننا



مجرد احتياج فقط....




ذاك الرجل الذي اعيش معه الآن وهبني حبا لاتعرف فلسفته أنت


حبا من نوع صادق لا يوجد منه الآن في عصرنا حب يهب الروح بلسما وفاء




استقرارا ثقة وأمان



والآن أيقنت أنك لم تكن تحبني بل اردت ان تمتلكني وعجزك منعك

عن ذلك



وخشيت من خيانتي لك يوما ففضلت الهروب وها انت تعود لتطالبني



بأن اخون من أحبني




وزرع الأمان من جديد.....




الأمان ....... الذي سلبته انت مني يوما حينما هربت بجبن



قامت بسمة وتركته في ذهول وقد ألجمه الصمت


عادت بسمة لمنزلها .وقبل دخول الفيلا توجهت لغرفة حارسها



وقامت بطرده على الفور



اغلقت الباب خلفها واستندت على الباب فترة وجيزة


ثم توجهت لغرفة زوجها بهدوء وجدته نائما



اقتربت منه بخطوات هادئة بعدما خلعت حذائها بحذر


وجثت على ركبتها بجانب السرير وأخذت تداعب خصلات شعره البيضاء



فاستيقظ ليجد دموعها على خديها



هتف في قلق بعدما فرك عينيه


مابك حبيبتي .هل حدث شيء بينكما هل



آذاك؟


ابتسمت بهدوء وقالت


لا بل بكيت فرحا بثقتك التي منحتني اياها فجعلتني اقابله لأختار



سعادتي بنفسي



هتف و القلق ملأ عينيه



= وماذا قررتي حبيبتي ؟



تبسمت ومسحت دمعتها وهتفت قررت


ان اقبلك وجدتك نائما ..... اشتقت لقبلتك الودودة المليئة

بحنان فاق حدود العشق




اعتدل في فراشه بلا تردد وعانقها بكل حنان والسرور يملأ قلبه




وهمست




.........كم احبك ........



كم احبك ......كم أحبك



......






















من مواضيع همس الروح
  • ادارة فندق فلسطين الدولي عن حاجتها الى...
  • كتاب من وزارة النغط يوضح اعتماد مدة التثبيت...
  • وظائف في السفارة الامريكية
  • اسماء المقبولين تعيينات جامعة البصرة 2015
  • نتائج امتحانات السادس الاعدادي الدور الاول...
  • السفارة الامريكية في بغداد مقرا لعمليات داعش!
  • مقتل العشرات بفيضانات باكستان
  • جون ستيوارت لأوباما: من بالضبط نقصف حاليا في...
  • السودان ومصر واثيوبيا : ?سد النهضة? منفعة...
  • اوباما يزور كينيا مسقط رأس والده
  • عرض البوم صور همس الروح رد مع اقتباس
    الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ همس الروح على المشاركة المفيدة:
    الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ اميرة الورد على المشاركة المفيدة:
    الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ شُوقْ على المشاركة المفيدة:
    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
    إبحث في الموضوع:

    البحث المتقدم
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are معطلة
    Pingbacks are معطلة
    Refbacks are معطلة



    الساعة الآن 01:09 PM


    Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By
    Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
    Developed By Marco Mamdouh