العودة   منتديات انت عراقي > ★☀二【« مـرايـا الاحـداث »】二☀★ > اخبار العالم 2017 - اخبار عربية 2017 - اخبار الوطن العربي 2017


اخبار العالم 2017 - اخبار عربية 2017 - اخبار الوطن العربي 2017 ¬» [ اخبار العالم 2017، اخبار عالميه 2017 ، اخبار عالمية 2017، اخبار عربية 2017 ، اخبار العرب 2018 ] ~❥

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-2011, 11:04 PM   المشاركة رقم: 1

البيانات
اعذوبه غير متواجد حالياً
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 73632
أخر تواجد [+]
عدد النقاط: 20
اعذوبه رائع


المنتدى : اخبار العالم 2017 - اخبار عربية 2017 - اخبار الوطن العربي 2017
افتراضي لا خير بالشعب العراقي إن لم يشعلها تحت اقدام الطغاة

ثمة دعوات شبابية صريحة في العراق من خلال المواقع الإلكترونية بالاستعداد لجمعة غضب عراقية عارمة يوم الجمعة الخامس والعشرين من فبراير/ شباط الجاري عبر القيام بسلسلة من التظاهرات الشعبية تطالب بتحسين الأحوال الحياتية المتدهورة للعراقيين ، وتوجه أصابع الاتهام والإدانة للطبقة الجديدة / القديمة من السياسيين العراقيين الذين انغمسوا حتى الثمالة في ملفات الفساد و الإفساد والتنفع والرشوة و الخطل في ممارسة السلطة ٬إضافة لدورهم الكبير في تعميم حالة التخلف الكبيرة التي يعيشها العراق وبشكل غير مسبوق في تاريخه الحديث . بعد أن تردت العملية السياسية لتصبح إقطاعية لجماعة العيارين والشطار و أصحاب الثلاث ورقات من المهرجين والحواة الذين تحولوا لسياسيين ولمراكز قوى سياسية وإدارية يشار لها بالبنان ٬رغم بؤسهم وهوانهم وعدم كفاءتهم بل وتورطهم الشنيع في انتهاكات ومخالفات عديدة بعضها واضح وظاهر للعيان وبعضها سري ولكنه مفضوح رغم سريته. الواقع وفي إطار الجو الثوري الرافض العام الذي يلف العالم العربي يبدو الوضع العراقي مثيرا وبصورة استثنائية . فإرهاصات التغيير الإقليمية الكبرى كانت قد حدثت في العراق مع انهيار النظام البعثي الشمولي الدكتاتوري السابق والذي كانت ديكتاتوريته غير مسبوقة في عوالم الشرق القديم حيث كان نظاما عدوانيا شرسا تلفع بعباءة الشعارات القومية الحماسية ثم الدينية العاطفية ، وقد فشلت كل التحركات الداخلية في إسقاطه والقضاء عليه لأنه كان متحصنا بمجموعة من العناصر القبلية والطائفية والقمعية وبأدوات قمع الدولة وإرهابها مع الضعف العام الذي كانت المعارضة العراقية السابقة تعاني منه بسبب فشل أحزابها وعدم تبلور أي نشاط سياسي حقيقي للطبقة الوسطى العراقية التي أجهز عليها نظام البعث البائد الذي أختزل الدولة والجيش بشخص القائد وبعائلته الذهبية المقدسة التي هيمنت على الأمور بالكامل وسط حالة عجز كامل لقوى المعارضة التي كانت في غالبيتها المطلقة من أحزاب التدين المسيس ومن نتاج المراحل الماضية ولم تضف أي جديد للمشهد السياسي في العراق . كما أن الغرب عموما و الإدارة الأميركية خصوصا حرصت ومنذ فشل الغزو العراقي للكويت عام 1991 أن تضع النظام العراقي في القمقم وأن تحجر عليه وأن تلعب معه لعبة القط و الفأر وحيث تسلت به لأكثر من 12 عام طويلة ومرهقة من الحصار الدولي و التفتيش الداخلي عمل خلالها النظام على التهشيم الكامل للطبقة الوسطى وعلى إفراغ الساحة الداخلية من كل نشاط وعلى تحويل العراق لمجتمع متخلف تعشعش في زواياه المظلمة التصورات الخرافية والطائفية والدينية بشكلها المتخلف وليس الحضاري . انتعشت مباشرة بعد سقوط النظام سوق الأحزاب والجماعات التكفيرية والدموية والإرهابية التي تستهين بالأرواح البشرية . لقد عمد الغرب أن تكون نهاية النظام بيده لا بيد الشعب العراقي الذي وصل لحالة شلل سريرية واضحة أسست لانهيار العراق السريع . كانت حملة إسقاط النظام وحرب ( حرية العراق ) بيد الآلة العسكرية الأمريكية الجبارة عام 2003 وبهدف معلن هو السعي لتحقيق الديمقراطية والتغيير ليس في العراق فحسب بل في دول المنطقة . وهو مشروع أمريكي طموح تهيأت له من أسباب الحشد والتنظيم ما لم يتهيأ سابقا لأية مشاريع إقليمية وأريد به أن يكون عنوانا على عنفوان قوة الإمبراطورية الأمريكية ، ولكن التطبيقات الواقعية والحالة الميدانية العراقية لم تكن لتتطابق أبدا مع الإشعاعات البراقة لذلك المشروع وحيث ذهبت السكرة وجاءت الفكرة وانزوى الخيال مفسحا المجال للواقع العراقي المر للتعبير عن رؤاه. فقد فقدت قوة الزخم والاندفاع الأميركية قوتها الدافعة وتلاشت في رمال العراق المتحركة كل أحلام التغيير وصحا القوم على سلسلة من الأخطاء الكارثية وسوء الحساب وعدم استيعاب قوة وطبيعة الخراب العراقي الداخلي . لقد سقط نظام البعث العراقي تحت سنابك وجنازير الدبابات الأميركية في التاسع من إبريل 2003 وهي أول حالة في تاريخ العرب الحديث تتم بتلكم الطريقة الغير مسبوقة . فلم يسبق لأي نظام عربي أن سقط تحت ظرف الاحتلال إلا في العراق ، حيث تستنسخ المآسي ذواتها وكان ذلك الاحتلال العسكري إيذانا ببدء حقبة عراقية جديدة أتسمت بفورة عاصفة بدأت مع (حملة الفرهود ) وحالة السلب و النهب التي أقدمت عليها جماهير الرعاع و المحرومين أيضا حيث انهارت الدولة العراقية بالكامل و تهشم كل البناء الوطني الذي أستمر منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة عام 1921 وحتى عام 2003 و تشتت الجيش العراقي الذي كان أقوى قوة ضاربة في الشرق الأوسط أسيء استخدامها من قبل نظام البعث البائد الذي حول المؤسسة العسكرية لأداة في خدمة نظام عشائري فردي دكتاتوري غير مسئول ، وتمت ترتيبات بناء دولة عراقية جديدة على أنقاض القديمة ولكن بوسائل متخلفة اعتمدت على الصيغة الطائفية المريضة التي تم إحياؤها في العراق بعد أن تسلطت على البلاد و العباد وتحت خيمة الدعاوي الديمقراطية المزيفة أحزاب طائفية فاشلة ومعزولة و بعضها عميل صريح للنظام الإيراني و نبتت أيضا عصابات طائفية من كل الألوان جعلت من صيغة الديمقراطية مهزلة حقيقية بعد أن سنت شرعة التحاصص الطائفي و تقاسم المغانم ٬ليس بهدف بناء الدولة الوطنية العراقية بل بهدف إرضاء الطوائف و الملل و النحل و الأحزاب و العشائر حتى أضحت المناصب تباع و تشترى في ظل تفرج مثير للدهشة و التأمل .فمن هو عميل للنظام الإيراني أضحى حبيبا و نديما للأمريكان!! و تلك و أيم الله معادلة غير مفهومة بالمرة. ومنذ عام 2005 حين انبثقت أول حكومة عراقية طائفية فإن الفشل التام كان سيد الموقف و بعد ثمانية أعوام على الحرب و الاحتلال الأمريكي مازال الخراب سمة الحياة العراقية و مازال المواطن العراقي يعيش في أسوأ حال من كل النواحي الخدمية و الحياتية . المتغير الوحيد كان في انتعاش أهل الأحزاب الطائفية و العشائرية الذين تقاسموا كعكة السلطة و امتيازاتها و نهبها الخرافي و أانزووا في منطقتهم الخضراء في حالة عزلة كاملة عن الشعب وآماله و آلامه و أهواله ٬حيث تحول العراقيين لمجاميع تهرب بالجملة لدول العالم طلبا للجوء و الأمان و البحث عن الحياة الكريمة .لقد أنهار فاشيو حزب البعث ولكن بالمقابل نبتت فاشيات طائفية و عشائرية مارست نفس جرائم و إرهاب النظام البعثي . فالتعذيب في العراق في أحسن أحواله منذ الزمن الصولاغي وحتى الزمن المالكي. والمعتقلات السرية التابعة لرئيس الحكومة أعترف بوجودها كفلاء النظام الحالي وهم الجانب الأمريكي ، حملات الشفط و النهب و الرواتب الخرافية و المناصب السخيفة قد استنزفت كل ميزانية الدولة المثقوبة أصلا. لقد تم احتقار الشعب بالكامل و أعيد إنتاج و تسويق الدولة القمعية ولكن بوسائل ديمقراطية أساسها الضحك على الذقون و النصب و الاحتيال وحتى الحيلة الشرعية. فهم خبراء في هذا المجال و من يحاول خداع الخالق عز وجل لا يتردد عن خداع الناس و النصب عليهم ومصادرة أرزاقهم . وقد تحصن رئيس الوزراء المالكي بمبررات و تبريرات متخوفة من التظاهرات القادمة عبر إشاعة القول بأنه يتعرض لمؤامرة متناسيا مسؤوليته ومسؤولية حزبه المباشرة عن كل ما يحدث في العراق من كوارث و صمت الشعب عن ما يجري و القناعة بما قسم الباري عز وجل٬ وهي حالة لا يمكن أن تستمر في زمن الشعوب المنتفضة التي نزعت عنها أغطية الذل و عار الصمت . ينبغي أن لا تتوقف التظاهرات حتى إخراج آخر حرامي من أسوار المنطقة الخضراء وحتى تجتاح جموع الجياع و العاطلين و المعدمين كل قلاع الطائفيين القتلة وحصونهم التي لن تحميهم من غضبة الشعب المنتفض . لقد صبر العراقيون حتى أدمى الصبر ظهورهم و حطم آمالهم وهم يراقبون عوائد مبيعات النفط الخرافية التي لم تنعكس أبدا على أحوالهم ولا على شوارعهم و لا على أسلوب حياتهم المتخلف بينما انعكست على أوداج و كروش أولئك الذين كانوا قبل ثمانية أعوام فقط لا غير حفاة متسكعين في شوارع السيدة زيبنب و قم و مدن اللجوء و المنافي الإسكندنافية .لا خير في الشعب العراقي إن لم يشعلها تحت أقدام وكراسي الطغاة الصغار الذين تعملقوا في زمن أشباه الرجال. فلتهدم أسوار المنطقة الخضراء على رؤوس اللصوص و البلطجية والشطار و العيارين الذين يتحصنون بها . لقد آن الأوان لجماهير العراق المسحوقة أن تقول كلمتها و تفرض رأيها و تأخذ حقوقها فالعالم يراقبنا ، و العراقيون ليسوا أقل عزيمة و لا شجاعة من أشقائهم في مصر أو تونس أو أي شعب منتفض آخر . إن موعد القصاص من اللصوص قد حان وعلى البغاة ستدور الدوائر. إن التاريخ الحي للشعوب الحرة يتشكل من جديد. وفي انتظار جمعة الغضب العراقية التي ستعيد كتابة تاريخ الشرق القديم والجديد لا محالة بعد نجاحها .
















من مواضيع اعذوبه
  • لا خير بالشعب العراقي إن لم يشعلها تحت اقدام...
  • عرض البوم صور اعذوبه رد مع اقتباس
    قديم 16-02-2011, 07:44 AM   المشاركة رقم: 2

    البيانات
    شـــهـــرزاد غير متواجد حالياً
    التسجيل: Mar 2009
    العضوية: 36601
    الدولة: العراق
    أخر تواجد [+]
    عدد النقاط: 9473
    شـــهـــرزاد has a reputation beyond reputeشـــهـــرزاد has a reputation beyond reputeشـــهـــرزاد has a reputation beyond reputeشـــهـــرزاد has a reputation beyond reputeشـــهـــرزاد has a reputation beyond reputeشـــهـــرزاد has a reputation beyond reputeشـــهـــرزاد has a reputation beyond reputeشـــهـــرزاد has a reputation beyond reputeشـــهـــرزاد has a reputation beyond reputeشـــهـــرزاد has a reputation beyond reputeشـــهـــرزاد has a reputation beyond repute


    كاتب الموضوع : اعذوبه المنتدى : اخبار العالم 2017 - اخبار عربية 2017 - اخبار الوطن العربي 2017
    افتراضي رد: لا خير بالشعب العراقي إن لم يشعلها تحت اقدام الطغاة

    اخي العزيز

    انت تقول لا خير بالشعب ان لم يشعلها

    وانا اقول لك لا خير في الاشتعال ان لم يصاحبه قوه وعزيمه وهذا مانفقده في كل تظاهره وكلامي واضح جدا

    كل مره ينادون بتظاهره وغير البصره لااحد يتظاهر

    تكون هي الضحيه والباقي يكتفي بالاستنكار
















    من مواضيع شـــهـــرزاد
  • اشتباكات متقطعة بين قوات الامن وانصار الصرخي...
  • مصطفى ... ابني حبيبي
  • اممممممممممم
  • قمري
  • انفجارين متزامنين في مدينة الحله قبل قليل
  • أبني ... مخترع هع
  • فيضانات السعودية: مصرع 13 بأنحاء متفرقة من...
  • عاجل : انفجار سياره مفخخه في النجف
  • عاجل : انفجار مروع في العامرية قبل قليل
  • ابني مصطفى حبيب ماما
  • عرض البوم صور شـــهـــرزاد رد مع اقتباس
    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
    إبحث في الموضوع:

    البحث المتقدم
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are معطلة
    Pingbacks are معطلة
    Refbacks are معطلة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    صور المنتخب العراقي مع المنتخب الاماراتي مبروك للمنتخب العراقي البطل ŜĦ ΆṬĦΆ صور رياضية 2017 - فيديوهات رياضية 2017 - مقاطع رياضية 2017 8 22-09-2011 01:26 PM
    العراقي لص البصراويه زوايا عامة 8 22-12-2008 05:05 PM
    العراقي .. العراقية ابداعات أعضاء انت عراقي الشعرية والنثرية 12 09-11-2008 05:43 AM
    حاتم العراقي وقصي حاتم العراقي ○◘•♥أسيرـرة آلغرـربة♥•◘○ مآ تكرر وجوده 0 13-09-2008 02:51 PM


    الساعة الآن 04:43 PM


    Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By
    Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
    Developed By Marco Mamdouh